ديرنوفوديفيتشي..جوهرة الفن المعمارى الروسي


ديرنوفوديفيتشي فى جنوب غرب موسكو يستقطب الكثيرمن السُياح وعشاق الهندسة المعمارية، الذين يعشقون التعرف علي الطرز المعمارية المختلفة، فيشاهدون التصميمات المعمارية الرائعة للديرالرئيسي والكنائس والمبانى الأخري المُلحقة به، فهو يتميزبقبابه الذهبية، وجدرانه المختلفة الألوان الأبيض والأحمر و الاخضر ،و هو حقاً جوهرة الفن المعمارى الروسي، ويعد واحداً من أروع الأمثلة على فن العمارة الروسية فى العصور الوسطى على طراز موسكو الباروكية، كما تتزين الأجزاء الداخلية للدير بمجموعة من اللوحات والأيقونات الفنية الرائعة الفريدة من نوعها،وهو اليوم يعد من بين أجمل الأماكن القريبة من وسط موسكو، حيث يمكن للزائرين الإستمتاع والتنزه بجوار الدير،حيث توجد أمامه بحيرة صغيرة يحيطها عدد كبير من الأشجار،كما يوجد به أماكن مخصصة للجلوس والاستمتاع بالمنظر الخلاب فى خلال فصل الصيف، بقي دير نوفوديفيتشي على حالة على عكس باقي الأديرة منذ القرن السابع عشر حتى أدرجته اليونسكو كأحد مواقع التراث العالمي في عام 2004، فى السطور التالية نتعرف على قصة الدير.

المجموعة المعمارية للدير:

ديرنوفوديفيتشي أو”الكرملين في صورة مصغرة”، كما يُطلق عليه أحيانًا، وذلك لتشابه أبراجه وأسواره مع الكرملين، وأيضاً لدوره الدفاعى الذى لعبه فى حماية موسكو من الأعداء، هوعبارة عن مجمع كامل من المباني التاريخية الدينية بقى منذ القرن 17 حتى يومنا هذا،تصل مساحته إلى 50 الف مترمربع، يتكون من أربعة عشرمبنى، بما في ذلك ثمانية كنائس منهم الكنيسة الرئيسية “كنيسة السيدة العذراء لسمولينسك”ذات القباب الخمس،والتى تم تصميمهاعلى غرار كنيسة الصعود في الكرملين ، تحيطه أسوار بها 12برجاً، يبلغ الطول الإجمالي للجدار المبني من الطوب المحيط بالمنطقة 870 مترًا ، ويصل ارتفاع المباني إلى 11 مترًا ، ويصل سمكها إلى 5 مترًا، وأيضًا مقبرة تاريخية ضخمة، يطلق عليها “مقبرة العظماء” ففيها عظماء ومشاهير وأدباء وقياصرة حطوا رحالهم الأخيرة فيها، وتحكي صفحات من التاريخ الروسي دُفن فيها الشخصيات العامة والمشاهيرمن الأدباء والفنانين مثل بولجاكوف وتشيخوف، والشاعرماياكوفسكي، جنبًا إلي جنب مع الرؤساء نيكيتا خروشوف وبوريس يلتسين،وزوجة الرئيس جورباتشوف رئيسة جوروباتشوف، ومهرج السيرك يورى نيكولن .

نذر الأمير فاسيلي الثالث:

ارتبط الدير مباشرةً بتاريخ روسيا السياسي والثقافي والديني واتصل بالكرملين وموسكو،فقد بدأ تاريخه عام عام 1514 عنما أقسم الأمير فاسيلي الثالث على نفسه إذا نجح في إستعادة أراضى مدينة سمولينسك فإنه سيقيم هذا الدير)مدينة سمولينسك تبعدعن موسكو 360 كم وكانت محتلة من قبل دوقية ليتوانيا الكبرى في ذلك الوقت(،وبعد مرور 10 سنوات، أوفى الأمير بالقسم الذي قطعه قبل الذهاب إلى موقعة سمولينسك، وكان ذلك إستكمالاً لسياسات والده الأمير المعظم إيفان الثالث الذى يرجع له الفضل فى توحيد الأراضى الروسية، بني كحصن في منحنى نهر موسكفا وأصبح جزءاً مهماً من الحزام الدفاعي الجنوبي للعاصمة.

القيصر بوريس جودونوف:

في زمن الاضطرابات عام 1598 أُعلن بوريس جودونوف قيصرًا على روسيا بناءاً على رغبة البويار في كنيسة السيدة العذراء لسمولينسك داخل دير نوفوديفيتشي، وبفضله ظهرت أسوار الدير القوية بطول 900 متر، وتحول الدير إلى حصن، وظهر على أراضيه الحراس.

ملجأً آمناً لبعض سيدات الأسر الحاكمة الروسية:

كان الديرمكانا آمنا لجأت إليه بعض السيدات من العائلة  الحاكمة الروسية حاملين معهم الذهب والأيقونات الخاصة بهن،مثل إيرينا جودونوفا زوجة القيصر فيودور إيفانوفيتش، التى كانت الوريثة الوحيدة للعرش، حيث إنتقلت بعد وفاته، من الكرملين للعيش فى نوفوديفيتشي، وكان إنتقالها إلى الدير بمثابة تنازل عن العرش،وهى أيضاً شقيقة القيصر بوريس جودونوف ، وكذلك الأميرة صوفيا أليكسييفنا شقيقة الإمبراطور بطرس الأكبر،بعد أن أصدر الإمبراطور بطرس الأكبر قراراً بنقلها إلى الدير بعد محاولتها الفاشلة للإنقلاب والإستحواذ على العرش، وتم إعدام 200 شخص من مناصريها وتعليق جثثهم على الأشجار أمام نوافذ زنزانة الأميرة صوفيا، وأيضاً لجأت إليه الزوجة الأولى للإمبراطور بطرس الأكبر يفدوكيا لوبوخينا .

برج تحقيق الرغبات:

برج نابرودنايا” أحد الأبراج الهامة فى دير ديرنوفوديفيتشي حيث أنه كان  زنزانة الأميرة صوفيا ، أطلق عليه لاحقاً برج تحقيق الرغبات من بعض العامة الذين يؤمنون بالخرافات،فيقولون إنه إذا وضعت يدك على الجدران والتفت إلى صوفيا، فسوف تتحقق رغبتك وأحيانا يترك البعض رسائل كاملة للأميرة على جدران البرج، والتى قضت به 15 عامًا حتى توفيت، ودفنت فى كنيسته الرئيسية كنيسة السيدة العذراء لسمولينسك، وتحت رعايتها تم بناء: برج الجرس والذي يبلغ ارتفاعه 72 مترًا والذى كان أطول برج جرس في موسكو بعد برج إيفان العظيم المتواجد داخل الكرملين، وكذلك قاعة الطعام والعديد من المباني السكنية الأخرى.

غزو نابليون لروسيا عام 1812:

خلال حرب 1812 استخدمت القوات الفرنسية الديركمكان للراحة، وقبل الإنسحاب أمر نابليون بونابرت بتفجيره، وفي اللحظة الأخيرة تمكنت الراهبات من إطفاء الفتائل وبالتالي تم الحفاظ على النصب المعماري.

خلال الحقبة السوفيتية:

 تم استخدام دير نوفوديفيتشي لأغراض أخرى: كروضة للأطفال، ومغسلة، وصالة ألعاب رياضية وأنشطة أخرى،ففى عام 1926 تم تحويل دير نوفوديفيتشي إلى “المتحف التاريخي والمنزلي”،و في عام 1930-1934 أصبح مقراً “لمتحف تحرير المرأة”، وفي عام 1934 أصبح الديرفرعًا لمتحف الدولة التاريخي.

بعد تفكك الإتحاد السوفيتى:

 فقط في عام 1994  بدأت مرحلة جديدة من حياة دير نوفوديفيتشي مرة أخرى كمبنى دينى ومزار سياحى.

الموقع الالكترونى :

https://novodev.msk.ru/

العنوان :

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.