أقدم وأعمق بحيرة على الأرض


تعد بحيرة بايكال وجهة سياحية مميزة وفريدة من نوعها، يزورها الكثير من السياح سنويًا، حيث من الممكن القيام بالعديد من الأنشطة السياحية في هذه البحيرة مثل : تسلق الجبال والاستمتاع بالمناظر الخلابة والمذهلة على طول الطريق، وتجربة الأسماك الطازجة سواء كانت مجففة او مدخنة او مقلية او مملحة، كما يعد سمك أومول المدخن الطبق الأكثر شيوعًا في منطقة بايكال، وهناك صخرة شامانكا وهي من أكثر الأماكن التي تمت زيارتها وتصويرها في بحيرة بايكال التى يجتمع عليها الشامان سنويًا على لممارسة طقوسهم، ولا بد من زيارة سكة الحديد سيركوم بايكال، وهي نصب معماري تاريخي مشهور في القرن العشرين، حيث تجذب مئات السياح في أي وقت من السنة، بسبب وجود الأنفاق والمعارض الحجرية الفريدة من نوعها، ومن الممكن السباحة والغوص في شواطئ البحيرة والاستمتاع بالغطس بمياهها النقية الصافية، كما من الممتع مشاهدة فقمات النيربا التي تعد رمز هذا المكان، وهناك الينابيع الحرارية الساخنة التي يحيطها غابة جميلة مليئة بأشجار الأرز، والتي تمنح المنظر الخلاب لبحيرة بايكال ،ومما لا شك فيه أن بحيرة بايكال لعبت دورًا كبيرًا عبر التاريخ في إحياء خيال الشعب الروسي، لأنها تمثل الجمال النقي لروسيا، ويُشار إليها احيانًا باسم البحيرة المقدسة.

موقع وتاريخ بحيرة بايكال:

تقع بحيرة بايكال في جنوب شرق سيبيريا داخل جمهورية بورياتيا وإقليم ايركوتسك في روسيا، هي أقدم بحيرة للمياه العذبة في العالم حيث أنها تكونت قبل 25 مليون عاماً، وهى وأكبر وأعمق بحيرة في العالم، تبلغ مساحتها حوالي 31500 كيلومترمربع طولها 635 كيلومتر، ومتوسط عرضها 48 كيلومتر، يصب فيها 336 نهرا، وينبع منها نهرا واحدا فقط وهو نهر “أنجارا”، تحتوى على نسبة 20% من مياه العالم العذبة،وهي مدرجة على لائحة التراث العالمي لليونيسكو منذ عام 1996، لكن المساحة الكبيرة و التاريخ  ليسا الشيء الوحيد الذي يجعل هذه البحيرة فريدة من نوعها،ففى بحيرة بيكال يوجد العديد من العجائب الطبيعية وهي أيضاً موطن لأكثر من 1,800 نوع من النباتات والحيوانات تقريبًا،بالإضافة إلى حوالي 27 جزيرةً غير مأهولة في بحيرة بايكال ذات الجمال الطبيعي الخلاب ، تبلغ مساحة أكبرها 730 كم مربع ، تسمى أولخون، ويعيش فيها حوالي 1,500 شخص.

غرائب وعجائب بيكال:

1- بدلاً من التقدم في العمر و”الموت”، كما هي الحال بالنسبة إلى معظم البحيرات في العالم، يمكن لـ”بايكال” أن تنمو أكثر فأكثر لتصبح محيطاً جديداً في العالم، وفق ما يعتقد العلماء، وسيكون بإمكانها أن تتوسع وتزداد عمقاً،ولا تزال شواطئ “بايكال” تتباعد بنحو سنتيمترين سنوياً، وهي الظاهرة نفسها التي شهدها المحيط الأطلسي حين تكوّن بانفصال شواطئه.

2 – تعد بايكال واحدةً من البحيرات الأكثر صفاءً في العالم، فحين تمتلئ البحيرة صيفًا بمياه الثلج الذائبة من جبال سيبيريا، حينها يمكن مشاهدة أعماق البحيرة حتى عمق 40 متر، ويعود سبب هذا الصفاء المدهش لنقاء الثلج الذائب،لوجود طحالب البلانكتون التي تتغذى على البقايا التي تطفو على السطح، وكذلك نتيجةً لنقص الأملاح المعدنية في البحيرة.

3 – خلال الشتاء تتجمد البحيرة بالرغم من حجمها الكبير وتذوب عادةً في في شهر يونيو، و قد يصل سمك الثلج إلى 6 أقدام ( 2 متر). أما في الصيف فيصل معدل درجة حرارة الهواء إلى 52 فهرنهايت ( 11 مئوية )، أما درجة حرارة الماء في أغسطس قد تصل لحوالي 50 فهرنهايت ( 10 مئوية).

4 – يحكى السكان المحليين أسطورة تقول “إن ثمة غابة برّية كانت تقع حيث تقع الآن بحيرة بايكال، وقد عاش فيها “طائر النار” الذي يستطيع أن يُحوّل صخرة كبيرة إلى غبار بضربة واحدة من جناحه، وكان السكان مرعوبين منه، فلجأوا إلى بطل شجاع من قومهم، فصنع قوساً من 100 شجرة وسهاماً من 200 شجرة صغيرة، وحين ضرب الطائر بسهامه، تطايرت النيران والتهمت سطح الأرض، وكادت تقضي على غابات تايجا، فصاح الناس المذعورون “بايكال – بايكال” وبحسب الرواية فإنّ كلمة “بايكال” باللغة المحلية القديمة كانت تعني “الماء”، وفجأة رأوا ماء يخترق النيران فنشأت تلك البحيرة العظمى.

5 -تجمع “بايكال” ما لا يقل عن 2600 من مختلف أصناف النباتات والحيوانات ولا وجود لثلثيها إلا في بحيرة بايكال،وتعتبر “فقمة البايكال” هي الممثلة الوحيدة للثدييات فيها ولا توجد لدى العلماء إلى الآن أية وجهة نظر في كيفية وصول هذا الحيوان إلى البحيرة

6 – تعد بحيرة بايكال واحدة من أبرز المعالم في سيبيريا، حيث يزورها السياح حوالي 30.000 زائر سنويًا للاستمتاع بجمال الطبيعة فيها ومشاهدة المياه الزرقاء العميقة، بالإضافة للسلاسل الجبلية المرتفعة الممتدة على شاطئها، في الشتاء يصبح سطح البحيرة متجمداً وصلباً، وقد يصلح للتزلج، يتفق جميع زائري البحيرة بأنها مكان مميز، وهنالك عدّة أمور يمكن القيام بها، مثل: السباحة فيها، أو الشرب من مياهها، أو المشي على أطرافها.

أفضل طريقة لتجربة بحيرة بايكال:

هي البقاء مع عائلة محلية أو في دار ضيافة محلية بالقرب من البحيرة، حيث يمكن تجربة الضيافة في بايكال ،و خلال النهار يمكن القيام بجولة بالقارب في البحيرة، والذهاب في نزهة على درب بايكال ، وزيارة الجزر الكبيرة ، والتوقف أيضًا في بعض المتاحف والقرى الإثنوغرافية ، وهي أيضاً وجهة شهيرة لِلتجديف ورحلات بحريَّة لِاكتِشاف السواحِل والشواطئ في الصيف. وتُحيط بها الجِبال من جميع الجوانِب، فهى ليست فقط تتمتع بمناظر خلابة ولكنها توفر فرصة مثالية لقضاء بعض الوقت مع الطبيعة.

وأذكى طريقة لتكون رحلتك مثالية يمكن ورؤية بحيرة بايكال وإكتشاف أسرارها  سيكون بمساعدة أحد شركات السياحة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.