كيف جرت معمودية روسيا


الأمير المعظم  فلاديمير الأول سفياتوسلافوفيتش ( 960 – 1015م ) أمير كييف وواضع بذرة الدولة المركزية الروسية الموحدة ، أطلق عليه المؤرخون لقب “معمدان روسيا”،وأطلق عليه شعبه تسمية “الشمس الساطعة”، وأدرجته الكنيسة لاحقاً في سجل القديسين وأصبح يسمّى “فلاديمير المعمّد” ، ووضعته الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في خانة القديسيين ، ففي زمانه إتخذ الدين المسيحي – المذهب الأرثوذكسى كدين رسمى للدولة الروسية القديمة عام 988 ميلادى ، وهو أحد الأمراء الأسطوريين في بلاد الروس القديمة “كييفسكايا روس”، كان فى بداية عهده وثنيا متعصبا، ثم سلك فى طريق الإيمان، و بنى الكنائس محل هياكل الأوثان ، كذلك أنشأ المدارس لتعليم الشعب وإعداد الكهنة، كما بعث بالمرسلين في كلّ ناحية للكرازة بالتعاليم المسيحية والتبشير باللغة السلافية، وأضحت “كييفسكايا روس”  مركز الأسقف المتروبوليت التابع للبطريركية القسطنطينية ،وله سلطة على كلّ الأراضى الروسيّة ، لكن بذور الإيمان المسيحي نبتت في روسيا بتاريخ  يسبق بكثير التاريخ الرسمي لإعتناقها ! ولمعرفة القصة كاملة من الضروري القيام برحلة عبر الزمن قبل عدة قرون ، عندما لم تكن هناك دولة روسية موحدة ! مجموعة من الامارات السلافية مبعثرة على الأراضى الروسية ،يقيم عليها مجموعات من القبائل التى تتصارع مع بعضها، يحكمهم مجموعة أمراء ينتموا للجد الأكبر روريك ، لنتعرف على الأحداث التاريخية والسياسية ووضع الإمارات الروسية قبل المسيحية وكيف كانت ؟ومن كانوا أمرائها ؟ خصوصاً أنه وبعد مرور خمسة قرون ونصف أصبحت واحدة منهم من أهم المدن حتى اليوم موسكو أو كما أطلق عليها “روما الثالثة” مركزا للأرثوذكسية العالمي وحاميها ؟ إذن فلنبدأ الرحلة

بذور الإيمان المسيحي فى روسيا:

يعود ذلك إلى القرن الرسولي الأول حيث تقول إحدى روايات الكنيسة الروسية إن القديس اندراوس “المدعوّ أولاً” هو الذي تولى أعمال التبشير بين أهالي هذه البلاد : مناطق شبه جزيرة البلقان، وبعض مقاطعات آسيا الصغرى والمنطقة الواقعة شمال بحر قزوين والبحر الأسود  حيث دّلت الحفريات التي أُجريت في بقايا الكنائس المسيحية لهذا العهد في هذه المناطق على استخراج عدد من القوالب المعدة لصنع القربان المقدس التي نُقشت عليها صلبان القديس اندراوس التي تتخذ شكل حرف X ،  وفي القرنين 3 و 4 وُجد على الشواطىء الشمالية للبحر الأسود عدد من الأُسقفيات اليونانية التي تركت آثاراً تبشيرية على الأهالي السلاف المحليين ، في عام 862  توجّه الأخوان كيرلس وميثوديوس إلى الاراضى السلافية و الذين إخترعوا الأبجدية السلافية وترجما الكتب المقدّسة إلى اللغة السلافية وعلّما السلاف القراءة والكتابة وإقامة الخدمة الإلهية بلغتهم ووضعا الأحرف اللغة السلافية والتى كان لها دور فى نشر المسيحية على أرض السلاف

الأميرة أولجا أميرة كييف:

الأميرة أولجا أميرة كييف (945- 969)

فى عام 945 تولت الأميرة أولجا( أميرة كييف 945- 969) زمام السلطة في كييف بعد اغتيال زوجها الأمير إيجور ابن روريك (عائلة روريك و أولاده وأحفاده هم من حكموا روسيا لمده ٧٠٠ عام)، واشتهرت أولجا بكونها أميرة حكيمة اعتنقت  المسيحية عام 955 ، وتم تعميدها في القسطنطينية واتخذت إسم القديسة “يلينا” المسيحي،الامر الذي أثر فيما بعد على خيار حفيدها فلاديمير الأمير المعظم، وعاشت طيلة حياتها مؤمنة تعمل بلا كلل على نشره بين قومها، داعية الله أن يبارك الشعب الروسي كما باركها، لكن لم يؤمن إلا القليل ، تولى بعدها ابنها (الأمير سفياتوسلاف) الحكم بعدها رفض النسج على منوالها مخافة التعرض لسخرية رجال البلاط، ولكن ماهو وضع إمارة كييف التى بدأت لتوها فى الإنتعاش الإقتصادى؟ وباقى الامارات الروسية المتصارعة فيما بينها ؟ وعلاقتها بالامبراطورية البيزنطة الشرقية وعاصمتها القسطنطينية الأرثوذكسية العقيدة؟

مدينة كييف على مفترق طرق التجارة القديمة

كييف، المدينة المطلة على نهر الدنيبر

كييف، المدينة المطلة على نهر الدنيبر ، ذات مناخ معتدل بالمقارنة مع شمال غرب البلاد، وموقع جغرافي هام، إلى الجنوب من إمارة نوفجورود الروسية، وفيها تجارة نشطة، وعبرها تمر مسالك برية ونهرية بين إمارتي روس والبلدان المحيطة بالبحار الثلاث البحر الأسود وبحر أزوف وبحر قزوين (الخزر)، التي هي اليوم أهم المنافذ الحيوية لروسيا إلى بلدان القفقاز و تركيا (القسطنطينية بيزنطة الشرقية والشرق العربي) والفرس (إيران )، الأبعد كثيراَ عن كييف من البحرين الأولين، و يمكن بلوغهما عبر نهر الدنيبر ، وفى نفس الوقت كانت هناك بيزنطة التى تميزت بقوة وثروة خاصة ، فهى وارثة روما الجبارة، ذات الأملاك الباذخة والمراسيم الملكية الفاخرة والطقوس الدينية المُبجلة، والمنافذ البحرية المشرفة على حركة الملاحة والتجارة والأساطيل بين الشرق الإسلامي ممثلاً بدولة الخلافة العباسية والأندلس الإسلامي من جهة والغرب المسيحى ،وروس الوثنية ومملكة الخزر اليهودية من جهات أخرى تلك الإمبراطورية الأرثوذكسية العقيدة، التي أخذ الهرم يدب في نسيج جسمها المترهل مترامي الأطراف، غدت موطن إغراء دولة الخلافة العربية الإسلامية، وممالك تربض على تخومها وتتربص بها، وبرابرة يتصيدون ما ضعف وأهمل من أملاكها ،كان لابد من علاقات اقتصادية وثقافية وسياسية وثيقة بينهما ، مع عدم ركوع الحاكم الروسي رأسه أمام إمبراطور القسطنطينية، معادلة كان من الصعب تحقيقها!  وبالتالى استغرقت معمودية روس وقتا طويلا للتحضير حتى آتى إلى سدة الحكم الأمير المعظم فلاديمر حفيد الاميرة أولجا وابن الامير سفياتوسلاف

الأمير المعظم  فلاديمير”معمدان روسيا”

تمثال للأمير فلاديمير المعظم أمام كرملين موسكو

ينتمي الأمير فلاديمير الى سلالة روريك  والتى حكمت روسيا ٧٠٠ عام حتى عام ١٦١٢ ، وسعى جاهداً فى توحيد الامارات السلافية القديمة ،قمع انتفاضات القبائل السلافية مثل قبيلة الفياتيتش وقبيلة الراداميتش وقبيلة الياتفاغ، في السنوات الأولى من حكمه  قام الأمير الروسي فلاديمير بمحاولة لتكييف الوثنية مع سياساته، لكن كان لكل قبيلة اصنامها التي تعبدها، وادرك فلاديمير ان تعدد الالهة يمنعه من فرض سلطة الدولة المركزية على الجميع ، لذلك قرر اولا إنشاء معبد الالهة الوثنية لكل القبائل السلافية الشرقية على ضفة نهر الدنيبر واختار الاله بيرون إلها رئيسيا، أراد جمع كل الآلهة التي تعبدها مختلف القبائل ، وتكوين آلهة في كييف من بين آلهة فلاديميرونوفجورد ، لم يكن هناك آلهة روسية فقط  بيرون وداغبوج ، إله الشمس( ،إلا أنها عرقلت تحديث النظام الأقطاعي السائد من جهة الإنتاج والعادات الإجتماعية،  أراد فلاديمير دين واحد يمكن أن يكون بمثابة أساس متين لتوحيد الدولة بأكملها، لكن محاولات تحديث الطقوس القديمة لم تلبي الاحتياجات الملحة ، لأن الآلهة الوثنية  التي تمثل بقايا النظام البدائي لم تستطع تلبية احتياجات المجتمع الطبقي للأغراض التي حددتها الطبقات الحاكمة في ولاية كييف بعد أن استطاع فلاديمير توحيد كل القبائل السلافية الشرقية في دولة واحدة ، واطلقت عليها تسمية ” كيفسكايا روس” ( روس كييف)،ولكن هذا الامر لم يؤد الى ترسخ التوحيد في البلاد ، بناءا عليه عزم أن يفتش أديان العالم في عهده ليعتنق وشعبه الدين الأصلح لهم، وأعلن للملأ أنه يريد الوقوف على الأديان ليميزها ويختارلنفسه مايحلومنها، فأتت إليه وفود دينية مختلفة من شعوب ذلك العصر مسلمين ويهود وكاثوليك وأرثوذكس ومدحت كل منها ديانتها بأنها الأصح والأحسن، وتضم سجلات الأحداث التي وقعت في روسيا منذ أكثر من الف سنة  خلت واقعة تثير الدهشة والعجب هي واقعة اختيار الأديان

واقعة اختيار الأديان:

*أول الوفود كان وفد من مسلمي البلغار وخلال لقائهم بالامير عرضوا عليه الاسلام وشرحوا له الطقوس والعبادات المختلفة ، فسألهم هل صحيح ما يقوله تُجّارنا بأنه بحسب إيمانكم يُمتنع عن شرب الخمر؟ فردوا عليه هذا صحيح ،فقال لا يروق لنا هذا الإيمان. شُرب الخمر يفرّح القلب وروسيا لا تقدر أن تكون بدون هذا
*ثم زاره وفود البابا في روما ولكنه رفض ما قدموه له وقال آباؤنا لم يقبلوا إيمانكم ونحن أيضاً لن نقبله نريد أن نسجد للإله الحقيقي وليس لبابا روما
*ثم زاره يهود الخزر ، وعرضوا عليه اليهودية فسألهم وأنتم بماذا تؤمنون أيها اليهود؟ فقالوا الإله الواحد، إله إبراهيم وإسحق ويعقوب فسألهم ولكن أين هو وطنكم؟  فأجابوا بأ نهم في الشتات )٩٨٨ م. لا وطن ولا ولا أرض لهم ، وقالوا ” إن الله غضب علينا لخطايانا وخّرَّب مملكتنا وبدّدنا على وجه الأرض وانتزع الملك من يهوذا ” فأجابهم : “وأنا لاأريد ان يغضب الله عليّ مثلكم ويتبدد شعبي على وجه الأرض”
*أما رئيس الوفد البيزنطي الفيلسوف الأرثوذكسي قسطنطين فقد أسمعه عظة بليغة شدّته بقوة سحرية وقد روى له فيها التاريخ المقدس وعرض بإيجاز تعاليم المسيحية ، وأراه صورة عن القيامة العامة والدينونة حرّكت كل مشاعره حتى صاح ” طوبى للأبرار ويالتعاسة الأشرار”.

زيارة الوفد الروسى إلى كنيسة آيا صوفيا :

كاتدرائيه آيا صوفيا ( الحكمة الإلهية)

ولم يكتف فلاديمير بالوفود التي أتت إليه من جهات العالم، وبحديثه مع أفرادها، إنما أرسل وفداً من عشرة رجال من ذوي الفضيلة وسلامة التفكير، لكي يذهبوا، ويروا بأم العين، حقيقة الواقع الملموس لكل من هذه الأديان، وليشاهدوا بأنفسهم كيف يبدو كل منها في موطنه، وأيضاً حتى لا يكون قراراً فرديا من قبل الحاكم ونفذ المبعوثون المهمة وزاروا عواصم هذه الأديان وعاينوا هذه الأديان، فبدت لهم الأوضاع والحركات التي ياتيها المسلمون في صلواتهم غريبة، كذلك لم يجدوا في الطقوس الرومانية اللاتينية ما يرضي من الناحية الجمالية “إذ لم نجد فيها قط أي جمال يُذكر،” وزاروا أخيراً مدينة القسطنطينية عاصمة مجد الأرثوذكسية ، ودخلوا كاتدرائيتها العظمى آيا صوفيا ( الحكمة الإلهية) ، و حضروا قداس الهى ، احتفل به البطريرك المسكوني بمساعدة عدد من الأساقفة، ودخلوا وكان في ذلك الحين على ما ذُكِر في التاريخ 60 كاهناً و100 شماس و90 شماساً و10 قراء و25 مرتلاً و100 من خدام الكنيسة والجملة كانت 485 مكلفاً بالخدمة الإلهية فيها، حشد كبير بحضور الأمبراطور باسيليوس وطارت قلوبهم فرحاً وانتعاشاً لما رأوه من ذلك الخشوع المؤثر والترتيب الفائق والنظام الكامل فحسبوا أن اولئك المرتلين هم ملائكة جاؤوا من السماء يسبحون الله على الأرض وأن تلك القبة العظيمة هي رمز القبة الزرقاء ، وخرجوا من الكنيسة منتعشين متأثرين فرحين وعادوا الى كييف ، حيث نقلوا للأمير فلاديمير ماخالج نفوسهم من هذه المشاعر بقولهم : ” لم نكن ندري ما إذا كنا قد صعدنا إلى السماء أم بقينا على وجه الأرض فالأرض لايوجد عليها مثل هذا الرونق أوذاك الجمال، ونحن لاندري كيف نصف ما شهدناه، وكل ما نعرفه هو أن الله ماثل هناك بين البشر وأن قداسهم أفضل من أي شيء شهدناه في سائر البلاد ولن ننسى أبداً جمالاً كهذا الجمال.

*ثمة عامل آخر لا بدّ أن يكون قد حسم خيار الأمير، وهو مرتبط بعامل التقارب بين روسيا وبيزنطية، فقد تزامن بحث الأمير فلاديمير عن الدين الجديد مع خروج الامبراطور البيزنطي باسيليوس الثاني منهكاً من الحرب مع البلغار، وكان مهدداً بالخروج من القسطنطينية بعد ثورة بارداس عليه في العام 987 لذلك استعان باسيليوس بالأمير فلاديمير، الذي عرض مدّه بستّة آلاف محارب بشرط أن يزوّجه أخته الأميرة آنّا ، غير أن الامبراطور اشترط في المقابل أن يعتنق فلاديمير وشعبه المسيحية، حتى لا يقال أنه تصاهر مع وثني!

المسيحية الدين الرسمي للدولة عام ٩٨٨:

على ما يبدو أن الأمير فلاديمير كان ملماً لما يدور حوله فى العالم فى ذلك الزمن وطبيعة التحوّلات التي شهدها العالم القديم في تلك الفترة، ولعلّ تجربته مع الأمبراطور باسيليوس، حين رفض تزويجه شقيقته، لكونه وثني أو «بربري متخلّف» وفق أدبيات تلك الحقبة، جعلته يدرك أن التحوّل إلى المسيحية خطوة أساسية لكي يصبح في مرتبة واحدة مع أباطرة وملوك ذلك الزمان ، ومن الواضح أيضًا أنه كان خبيرًا استراتيجيًا رائعًا في الدولة وفي المقام الأول ، وضع المصالح الوطنية لروسيا ، و تحت قياده موحدة ، فلاديمير جمع جيشه وذهب إلى مستعمرة بيزنطية في القرم “خيرسون” للضغط على الامبراطور ليفى بوعده و بعد حصار طويل ، تمكن من الاستيلاء على المدينة وهدد استمرار الأعمال العدائية ، وطالب الحاكم البيزنطي بالوفاء بوعوده ، وبالتالى أرسل له الامبراطور البيزنطى الأميرة آنا إلى شبه جزيرة القرم ومعها بطريرك القسطنطينية المطران ميخائيل (السوري الأصل والنشأة تلميذ البطريرك الأنطاكي يوحنا الخامس ) الذي قام ومن معه بمعمودية الروس الجماعية في نهر الدنييبر لاحقا ً ، فبعد أن اعتنق فلاديمير المسيحية أولاً ثم اقترن بآنا شقيقة امبراطور بيزنطة ، أخذ فلاديمير المواطنين وجميع سكان كييف  إلى ضفة نهر الدينيبر ، وألقى بتمثال الإله بيرون في نهر الدنيبر على مرأى من الشعب وأعلن فلاديمير أن كل من يعارض المعمودية يعارض أيضًا إرادة الأمير ومن الآن فصاعدا سيكون أعداؤه الشخصيون في خوف ، تنهدات ورثاء ، وتحت بركات الكهنة البيزنطيين من الشاطئ ، وقعت هذه الطقوس العظيمة من المعمودية وأصبحت العلاقات البيزنطية الكييفية أقرب بعد زواج الأمير من آنا شقيقة الإمبراطور البيزنطي ، ووجهت الدعوات للكهنة والفنانين والمعماريين البيزنطيين للعمل على العديد من الكاتدرائيات والكنائس مما وسع النفوذ الثقافي البيزنطي، وأصبحت الأرثوذكسية حينئذ دين الدولة في روسيا ، فيما أخذ الأسقف ميخائيل وكهنته يبشّرون الروس بالمسيحية ،ووضعته الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في خانة القديسيين و أصبح فلاديمير فيما بعد قديسًا للكنيسة الأرثوذكسية الروسية 

الأمير فلاديمير الشمس الساطعة

 وكانت تلك هي بداية تَمازُج الثقافتين السلافية والبيزنطية اللتين شكلتا معًا ملامح الثقافة الروسية للألفيَّة التالية ،وخلال القرنين العاشر والحادي عشر أصبحت كييف روس واحدة من أكبر الدول في أوروبا والأكثر ازدهارًا

أثر تبني المسيحية بشكل كبير على حالة البلاد. أولاً ، لقد ساعدت توحد العديد من القبائل الممزقة ، ثانيًا ، البداية تطوير الثقافة على وجه الخصوص ، لكن الشيء الرئيسي: التحول إلى المسيحية ساعد تحسين الاقتصاد وقبل كل شيء ، تعززت بقوة العلاقات التجارية مع بيزنطة.

حيث كانت الإنجازات في مجالات الاقتصاد، العمارة، والأدب متفوقة على تلك التي كانت موجودة آنذاك في الجزء الغربي من القارة، ومنذ ذلك الحين سلك الامير فلاديمير سيرة مرضيّة لله حتّى أطلق عليه شعبه تسمية “الشمس المشعّة” فقد تحول الى مسيحي امثل ،بصفته اصلاحيا عظيما في الحياة الدينية للشعب الروسي ، وأميرا قام بتعميد بلاد الروس، وتوفي الامير فلاديمير في 15 يوليو عام 1015، وبعد ٥ قرون أصبحت روسيا أقوى سُلطة أرثوكسية خلَفَت الإمبراطوية البيزنطية لتولِّي حماية المسيحيين الأُرثوذكس في جميع أنحاء العالم.

3 comments

  1. شكرا السرد الرائع.. هذا بالظبط ما قاله… خالق الكون… بأنه خلق البشر.. شعوبا مختلفة لتتعارفوا… وأرسل مرسلين بشر مختلفين.. ليدعوا البشر الي عبادة الخالق وحده.. ونهي عن اتخاذ إلهه معه…. ولكن البشر.. ادخلوا البدع.. لتظهر الاجيال بأن كل دين هو الصحيح. و يحرمون الاديان الاخري…. والحقيقة الغائب عن انعام البشر….. بأن نسوا إن الشيطان وعد الخالق بأن يجعل البشر أجمعين في كراهية وحروب…… شكرا لاظهار الحق.. وإن البشر أجمعين يعبدون خالق واحد.. بطرق مختلفة…. كما قال الله الخالق.. سوف يبين للبشر.. لماذا خلق ثلاثة أديان.. وذلك لحكمة يعلمها…. نحترم روسيا.. الخالق جعلها نصير للعالم ضد شياطين الحروب والمال الملحدين ويتظاهروا بالايمان

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.