حكاية بابا نويل أو سانتا كلوز أو ديد موروز بالروسية


بابا نويل هى كلمة فرنسية تعنى أب الميلاد وظن البعض أن موطن بابا نويل هو السويد،وذهب البعض الآخر أن موطنه فنلندا،وفى مصرانتشر بابا نويل في الكنائس القبطية في احتفالها برأس السنة وعيد الميلاد المجيد،ومع اكتشاف أمريكا حمل المهاجرون معهم قديسيهم ومنهم القديس نيكولاوس أوسانت نيقولا وتطورالاسم حتى صار سانتا كلوز،وأصبح رمزًا شعبيًا للاحتفال بالعام الجديد، أما فى روسيا فالأمر يختلف فمع إقتراب عيد الميلاد تظهر شخصيتين مهمتين خلال أعياد رأس السنة وعيد الميلاد هما: جدو الصقيع بالعربية أو يطلق عليه «ديد موروز» بالروسية وترافقه بنت جميلة تُعرف بإسم «الثلجية»أو«سنيجوروتشكا» بالروسية ،بدلاًمن سانتا كلوز والأقزام والساحرات المعروفين فى باقى دول العالم ، فما هو أصل حكاية  ديد موروز أو جدو الصقيع وهل هو موجود فعلا َ فى زماننا، وسنيجوروتشكا، و  شجرة عيد الميلاد أو شجرة التنوب وكيف وصلت إلى روسيا ؟

ديد موروز أو جدو الصقيع وسنيجوروتشكا أو الحفيدة

ديد موروز أو جدو الصقيع

أولا قصة ديد موروز يرجع أصلها إلى الاساطير القديمة والفلكلورالسلافى القديم فى القرون الاولى قبل دخول المسيحية إلى روسيا ،عندما منحوا قوى الطبيعة أسماءاًومظهراً مميز،كا”سيد العاصفة الثلجية ” أو “جدو الصقيع” ، وكما جاء فى هذه الاساطير القديمة أطلق عليه موروز، موروزكو أو موروز أو موروز إيفانوفيتش ، والتى كلها فى النهاية تعنى رجل الصقيع أو جدو الصقيع والذى يعنى البرد القارس ،وتخيلوا أن روحا غريبة تأتى إليهم من السماء عند بداية الشتاء بموجة البرد، وكان المزارعون القدماء يخافون منه ويقدرونه في الوقت نفسه، وصوروه على أنه رجل عجوز كثيف اللحية طويل،واعتقدوا أنه يمكنه تحريك عاصفة ثلجية وكان قاسياً،وكان يجمد كل شيئ فى طريقه الأنهاروالبحيرات والناس،وكان الموقف تجاهه غريبًا وبالطبع لم يكن يقدم الهدايا لهم فى ذلك الوقت، لكن كان لابد من تهدئته لتجنب المتاعب، فكانوا ينحتوا له تماثيل من الثلج، في الواقع بالنسبة لهم ، كانت هذه الأصنام تصورعلى أنها إله الشتاء ،ومع ظهور المسيحية ، تم الحفاظ على هذه الروح الغريبة لفصل الشتاء في الحكايات الشعبية، وفقط في القرن التاسع عشر بدأ ظهور موروزكو وموروز إيفانوفيتش وشخصيات أخرى من الحكايات الخيالية ،وعلى الرغم من أنها كانت تظهر بشكل فى الحكايات الشعبية كمخلوقات صارمة لكنها عادلة، وكانت تكافئ من يعمل بجدية، وتعاقب الكسول والخبيث ، هذا هو المكان الذي جاء منه بابا نويل أو ديد مورز أو جدو الصقيع فى روسيا! لكن الشخصية الرئيسية للاحتفال بالعام الجديد جدو الصقيع ديد موروز ، ظهرت بالفعل في عام ١٨٤٠ ،ظهر هذا الرجل العجوز ذو الطابع الجيد في قصة “موروز إيفانوفيتش” من تأليف فلاديمير أودوفسكي” الكاتب والأمير”، ولم يكن معروفًا بعد سانتا كلوز، كان يطلق عليه “سانتا عيد الميلاد”

شخصية ” سنوجورتشكا” أو الحفيدة” أو عذراء الثلج

شخصية ” سنوجورتشكا” أو الحفيدة” أو عذراء الثلج

ثانيا شخصية ” سنوجورتشكا” ظهرت شخصية السنة الجديدة الثانية بفضل مسرحية كتبها ألكسندرأوستروفسكي، سميت “الفتاة” واشتهرت بأنها المساعدة الشابة لديد موروز ،و أطلق عليها فيما بعد الشعراء والكتاب اسم “الحفيدة” أو عذراء الثلج

وصول شجرة عيد الميلاد أو شجرة التنوب إلى  روسيا

شجرة عيد الميلاد مع بطرس الاكبر

عندما تولى  بطرس الأكبر الحكم وأصبح إمبراطور روسيا ، سعى إلى إدخال طريقة حياة أوروبية في روسيا لذلك ، أمر بالاحتفال بالعام الجديد على النموذج الأوروبي،و تم استعارة تقليد تزيين شجرة عيد الميلاد لعطلة رأس السنة من أوربا حيث أن شجرة عيد الميلاد أو شجرة التنوب دائمة الخضرة فهى ترمز إلى الإخلاص وطول العمر والخلود والشباب ،وبدأت العادات الأوروبية المرتبطة بهذه العطلة تخترق روسيا ، وبدأت تظهر صورة رجل مسن يجلب هدايا السنة الجديدة للأطفال ،و بالتدريج اندمجت صورة الرجل الحنون المسن جدو الصقيع ديد موروز الذي يعيش في الغابة الشتوية ، فى ذهن الاطفال وأصبح أحد أهم  أبطال القصص الخيالية الروسية

وماهى القصة الحقيقية لشخصية سانت كلوز فى أوربا ؟

أتت لنا قصة أسقف ميرا رئيس المطارنة ميرا “القديس نيقولاوس” صانع العجائب ،وهى قصة واقعية حدثت فعلا حيث ولد وعاش “القديس نيقولاوس” في عهد الامبراطوية البيزنطية فى القرن الثالث الميلادى واشتهر فى ذلك الزمن ، بكونه محبّا لفعل الخير، وسخيا في مساعدة كل من حوله، وحاميا للضعفاء والأطفال، وهذا ما أورثه حب الناس وتقديرهم،وتقول الروايات التاريخية إنه كان يتنكّر ليلاً وكان يضع الهدايا على نوافذ البيوت الفقيرة، وأخذ مكانة كبيرة جداً بين الرموز الدينية المسيحية ،بسبب مساعدته وحمايته للمضطهدين المسيحيين الملاحقين من قبل السلطات البيزنطية، وقبض عليه وتم زجه في السجن وهناك تعرض لأشد أنواع التعذيب ، ولكن عندما إستلم العرش اﻹمبراطور قسطنطين اﻷكبر تم تحرير جميع المسيحيين ، وكان هو من بينهم فعاد ثانية إلى رئاسة المطارنة ، وراح يتابع أعماله الخيرية في حماية ورعاية الفقراء والمحتاجين ، بعد وفاته كان الكثيرون يتخذونه شفيعًا لهم، وكان المسيحيون في ألمانيا وسويسرا وهولندا يتبادلون الهدايا باسمه في عيد الميلاد المجيد،و انتشر هذا التقليد في أمريكا بعد ذلك بفعل البروتستانت الهولنديين ومع مرور السنين تغيير الاسم حتى صار سانتا كلوز وأما الصورة المعروفة لسانتا كلوز فقد ولدت على يد الشاعر الأمريكي كلارك موريس الّذي كتب سنة ١٨٢٣ قصيدة بعنوان “الليلة التي قبل عيد الميلاد” يصف فيها هذا الزائر المحبّب ليلة عيدالميلاد،وإستخدمت هذه القصيدة من قبل الرسام الأمريكي توماس نيست في عام ١٨٨١في جريدة هاربرس فى إنتاج أول رسمٍ لبابا نويل ،سانتا كلوز كما نعرفه اليوم، ببدلته الحمراء الجميلة وذقنه البيضاء الطويلة وحذائه الأسود اللامع

“بابا نويل أو سنانتا كلوز في ثوبه الجديد “نيو لوك

إذن الرسام الأمريكي توماس نيست هو الذي أعطى الشكل المعروف اليوم للقديس نيكولاس فأصبح شكله رجل سمين ذو وجه مرح له لحية بيضاء ، أما البزة الحمراء فهي كانت فكرة شركة كوكا كولا التي إستخدمت شخصية القديس نيكولاس لتروج مشروباتها ، والتي بفضل دعاياتها إستطاعت أن تعطي هذه الشخصية شكلها المعروف اليوم في جميع أنحاء العالم ومن وقتها انتشر بابا نويل في ثوبه الجديد (نيو لوك) وصار من اشهر الشخصيات التي يحبها الأطفال في كل أنحاء العالم ومع تغير المكان تخلى (سانتا كلوز) عن حماره الذي كان يحمل عليه الهدايا والألعاب ليمتطي زحافة على الجليد يجرها ثمانية غزلان يطلق عليها حيوان (الرنة) ذو الشكل المميز،وكما هو مشهور في قصص الأطفال فإن بابا نويل يعيش في القطب الشمالي مع زوجته السيدة كلوز، وبعض الأقزام الذين يصنعون له هدايا الميلاد ، والأيائل التي تجر له مزلاجته السحرية، ومن خلفها الهدايا ليتم توزيعها على الأولاد أثناء هبوطه من مداخن مدافئ المنازل أو دخوله من النوافذ المفتوحة وشقوق الأبواب الصغيرة، و في منتصف السبعينيات طورت آليات تصنيع الشيكولاتة، فأصبح متاحًا سكب الشوكولاتة في قوالب تقدم لنا أشكال مختلفة، مما سنحت الفرصة ليكون «سانتا كلوز» من أوائل الأشكال التي أنتجت بالشيكولاتة ولصناعة مصاصة أو قالب شيكولاتة على هيئة بابا نويل

مقر إقامة ديد موروز أو جدو الصقيع  فى روسيا حاليا فى مدينة فيليكي اوستيوج

مقر إقامة ديد موروز فى مدينة فيليكي اوستيوج

اتضح مؤخرا ان ديد موروز أو جدو الصقيع لديه مقراً في مدينة فيليكي اوستيوج بشمال روسيا ،ومن الملاحظ ان تلك المنقطة تشهد اول برد اي هبوط درجة الحرارة الى تحت الصفر في روسيا ، مدينة فيليكي أوستيوج هى مدينة جميلة محاطة بالمناظر الطبيعية الرائعة التي تجسد الطبيعة الروسية الحقيقية، و هي أيضا مسقط رأس الحرفيين الروس على مر العصور،و ديد موروز أو جدو الصقيع يرحب كل عام بالأطفال الذين يأتون لزيارته بفرح فى وسط غابات الصنوبر ونهر سوخون، والأبراج الخشبية في منزله ومقر إقامته الدائم المليئ بالسحر والمفاجآت السعيدة ،إذا كان طفلك يريد أن يكتب رسالة إلى ديد موروز أو جدو الصقيع لا تقلق و لا تضيع فالجد له عنوان ومقر فعلا ،كما يوجد العديد من الاتوبيسات السياحية والقطارات التى تتجه إلى مدينة مدينة فيليكي أوستيوج

العنوان البريدى ديد موروز أو جدو الصقيع

١٦٢٣٩٠ روسيا منطقة فولوجدا ، مدينة فيليكي أوستيوج، بريد ديد موروز

العنوان باللغة الروسية

Записывайте адрес Деда Мороза:
162390, Россия, Вологодская область, город Великий Устюг. Почта Деда Мороза

الآن أنت تعرف أين يعيش سانتا كلوز في روسيا، ويمكنك أن تأتي لزيارته تذكر، منطقة فولوجدا، مدينة فيليكي أوستيوج

أعزائي القراء ، إذا كنت تحب القراءة عن تاريخ الأماكن الشهيرة في العاصمة ، فتأكد من الاشتراك في موقعنا

http://www.russia4arab.com

نقوم بنشر العديد من المقالات المثيرة للاهتمام والغنية بالمعلومات عن روسيا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.