مصر فى عيون الروس منذ قديم الزمان٢


نتابع  حديثنا في الجزء الثاني من مصر فى عيون الروس منذ قديم الزمان

 وكنا قد تحدثنا عن الرحلات الروسية المبكرة وقوافل الحجاج الى مصر والشرق الادنى والتي قاموا فيها بتدوين انطباعاتهم مقتصرة على المعالم المسيحية فقط ،ولم يولي اهتماماً يُذكر بآثار البلاد القديمة مثل المسلّات والأهرامات وذلك في الفترة التي سبقت حكم بطرس الأعظم حتى القرن السابع عشر

فى بداية القرن ال ١٨ ،زاد الاهتمام وزادت الرحلات وتوطدت العلاقات مع مصر

 ففى عصر الامبراطورية الروسية ،خصوصا بعد صدورمرسوم من الامبراطورة يكاترين الثانية بتعيين أول قنصل روسى فى الاسكندرية كوندراتي تونوس عام1784، ثم بدأت العلاقات الروسية المصرية تأخذ طابع التعاون في عدة مجالات وذلك مع تشكل الجمعية الروسية للملاحة والتجارة ودخول قناة السويس قيد الخدمة وكان هناك في تلك الفترة تعاون في مجال ري الاراضي والجيولوجيا والآثار والسياحة والطب والثقافة

وشهدت تلك الفترة تبادل الزيارات لممثلين عن القيصر الكسندر الثاني ومحمد علي الذي فتح بدوره نافذة للحوار السياسي ايضا مع الإمبراطورية الروسية في حينها، تكللت فيما بعد بزيارة أخوة القيصر ألكسندر الثالث الى مصر عام 1888 ونجله نيقولاي الثاني (آخر امبراطور لروسيا ) ،ومن ثم الزيارة التي قام بها الخديوي عباس قبل تولية مهمات السلطة إلى مدينة سانت بطرسبورج

فى نهاية القرن الـ 19

 ظهرت مجموعة من علماء المصريات، على رأسهم فلاديمير جولينيشيف الذى كان عاشقا للثقافة المصرية القديمة  فقبل أن يبلغ الثامنة عشرة نشر ثلاث مقالات باللغة الألمانية في مطبوعة صدرت عن كارل ريتشاردليبسيوس عالم الآثار الألماني الشهير الذي ترجم “كتاب الأموات”، وهو مجموعة من الوثائق الدينية والنصوص الجنائزية التي كانت تستخدم في مصر القديمة، لتكون دليلاً للميّت في رحلته إلى العالم الآخر ،وبعد وفاته ترك إرثاً هائل مكون من 20 مجلد تحتوي علي مجموعة كبرى من الدراسات والأبحاث والترجمات، إلى جانب مجموعة ضخمة من الصورعن مصر أثناء فترة مكوثه فيها

يقال بأن الروس يمتلكون روحاً شرقية وأنهم أوروآسيويين ولديهم شغف بالثقافة العربية والإسلامية فنجد أمير الشعراء الروسي ألكسندربوشكين كتب تسع قصائد جمعها تحت عنوان (قبسات من القرآن) ،ظهرفيها تأثره الكبير بالقرآن وبالتراث الروحي للمسلمين

لم تقتصر زيارات الروس على العلماء والادباء فقط،قد زارت مصر راقصة الباليه الروسية آنّا بافلوفا عام ١٩١٠ ضمن رحلة عالمية ترويجيه لفرقتها الفنية  …والكثير من الروس من زار مصر مثل يورى جاجارين ورائده الفضاء الروسية  فالنتينا تريشكوفا

الروس يرون مصر بعيون تختلف عن تلك التي يراها بها الغرب  حيث كان اهتمامهم يتمحور حول أهمية مصر بالنسبة للحاضرمن القرن العشرين ،  ووجدوا تصورات كاملة عن مفاهيم الأسره والزواج والرجل والمرأة وجاءت هذه التصورات والافكار متطابقه مع رؤيتهم وقناعاتهم الشخصية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.